النشر في الشرق الأوسط ، نقطة تحول؟

كالعادة وككل عام ، كان معرض القاهرة الدولي للكتاب مثل خلية النحل فكان الزائرون يتحاشدون ويتزاحمون للوصول لأهدافهم الثقافية. وكان أقدم وأكبر معرض للكتاب في العالم العربي يحتوي على جميع الكتب في مكان واحد ليعزز مكانته كحل لجميع احتياجاتك الأدبية.

main

ومع ذلك ، فقد أبرز الحدث هذا العام أيضا مصادر قلق متزايدة لدور النشر المصرية: كيفية الإنتقال من الكتب المطبوعة إلى كتب إلكترونية بدون عواقب وخيمة. انه بالكاد نقاش جديد، مع وجود العديد من تطبيقات الجوال التي تم إنشاؤها في السنوات العشر الماضية التي تدعم القراءة باللغة العربية.

وقد ساهمت عدة عوامل الأخيرة إلى الزيادة في تكاليف الإنتاج كتاب مطبوع في السوق المحلية ، بما في ذلك:

  • تعويم الجنيه المصري مؤخرا الذي أدى إلى خفض قيمته بنسبة تصل إلى 50%
  • نقص حاد وطويل المدى في إحتياطات العملات الأجنبية
  • أن الكثير من الورق والحبر المستخدم في نشر الكتب تأتي من خارج البلاد ، وهو ما يضيف إلى التكاليف

وهذا بدوره ، أثر على تكاليف الكتب النهائية التي تؤثر بشكل مباشر على ما يدفعه العملاء. في بعض الحالات ، قد تضاعف سعر الكتب تقريبا. وهذا يفسر لماذا ، من خلال النظر إلى العارضين في معرض الكتاب لهذا العام ، هناك عدد أقل بشكل ملحوظ في التخفيضات على الكتب بالمقارنة بـالعام الماضي. وهناك أيضا 100 ناشر مصري أقل مقارنة مع 2016 – والذي لوحده يصف الكثير عن الموقف ، حتى لو كان لا يزال هناك الكثير من الحاضرين.

bookfair2017-2

كما قالت فدوى البستاني ، من دار نشر البستاني ومقرها القاهرة ، “إن الارتفاع في تكاليف الإنتاج أثر علي بنسبة 100٪ ، وأثر أيضا على بقية الناشرين المصريين. لدي، على سبيل المثال ، 25 كتابا أريد طباعتهم ، ولقد دفعت بالفعل للمؤلفين ، والرسامين ، كل شيء ، ولكني غير قادرة على طباعة ، لأنه يتم استيراد الورق والأحبار ، وسعر كل شيء بات أكثر من الضعف “.

وهي نقطة أثارها أيضا سامح مغازي ، مساعد مدير المبيعات في الجامعة الامريكية ، وأضاف ، “تكاليف الإنتاج ارتفعت كثيرا. ونجد أن كتبنا تباع مقابل أكثر على المواقع الأجنبية ، في حين أن الكتب التي تباع في مصر ، على سبيل المثال في معرض الكتاب ، لا تزال رخيصة جدا “. فرق السعر يمكن أن يكون بقدر LE1،000.

فكيف يمكن للناشرين المصريين مقاومة هذا النظام؟ بالنظر إلى أن الكتب الإلكترونية عموما تميل إلى أن تكون أرخص من الإصدارات المطبوعة ، فهذا سيكون أسهل حل لهذه المشكلة. والهواتف المحمولة تحظى بشعبية كبيرة في الشرق الأوسط ، والقراءة الإلكترونية بدأت تحظى على شعبية متزايدة ، و هذا من شأنه تشجيع المزيد من القراءة بالوسائط الإلكترونية.

aucpress

كما تلاحظ البستاني ، “النشر الرقمي سوف يصبح خيارا شعبيا في منطقة الشرق الأوسط في المستقبل ، لأن إنتاج الكتب (المطبوعة) أصبح مكلف للغاية ، وخاصة في الآونة الأخيرة ، حيث وصل سعر الجنيه المصري لأرقام قياسية بالمقارنة مع العملات الأجنبية”.

يتحدث الناشرون بسهولة ، أنه هناك فرص جيده للكتب الإلكترونية والنشر الرقمي في الشرق الأوسط. ولكن هناك القليل من الأدلة على كونهم مستعدين لإتخاذ هذه الخطوة ، حيث لا تزال الكتب الالكترونية مفهوما جديدا نسبيا في منطقة الشرق الأوسط. مصر، على وجه الخصوص ، يجب أن تتوصل إلى بديل حقيقي للنقص المحتمل في مستقبل مبيعات الكتب المطبوعة إذا ارتفعت الأسعار أكثر.

bookfair2017

يبدو أن الناشرين الإقليميين كذلك بطيئين في تطوير القراءة الإلكترونية التي تدعم الخط العربية وجعلها متاحة على نطاق واسع. على الرغم من وجود العديد من التطبيقات النقالة المتاحة التي تدعم الخطوط العربية ، والتي كثيرا ما يمكن تحميلها مجانا ، فليس هناك كتب كثيرة متاحة على نطاق واسع.

إستثناء واحد جدير بالذكر هي مطبعة الجامعة الامريكية ، التي حققت نجاحا كبيرا ، بالمقارنة مع ناشرين محليين آخرين ، في قدرتها على بيع الكتب الالكترونية. ومع ذلك، المبيعات الأعلى قادمة من المشترين الدوليين في الوقت الراهن.

“في الوقت الراهن ، لدينا المزيد من المشترين الدوليين للكتب الإلكترونية لدينا ، ولكن النشر الرقمي هو المستقبل ، ولذا فإننا من المحتمل أن نرى زيادة في المشترين المحليين من الإصدارات الرقمية” أضاف سامح مغازي.

أبرز مقالا من عام 2015 أن العديد من دول الشرق الأوسط ، بما فيها مصر ، قد نفذت بعض أساليب التعليم الالكتروني مؤخرا. وقد شهد هذا إدخال الأجهزة اللوحية لبعض الفصول الدراسية ، مما يسمح للطلاب بـالتعلم التفاعلي. لكن النص العربي لا يزال يواجه مشكلة في تحويله إلى شكل رقمي. هناك عدد قليل من البرامج للدعم النصي – وبالتالي كثيرا ما تترجم الكتب العربية إلى لغات أخرى قبل رؤيتها بـشكل رقمي.

يبدو أن القليل من الناشرين على استعداد لاتخاذ مخاطر تطوير برامج لقراءة الكتب الإلكترونية بهدف جعل الكتب الرقمية أكثر إنتشارا. وعلى الرغم من كون هناك الكثير من التطبيقات للكتب العربية المتاحة للهواتف الذكية ، فإن ارتفاع أسعار الهواتف الذكية جعل هذا الخيار غير مجدي للمواطن المصري المتوسط الدخل ، وحاله كحال مواطنين عرب كثيرون.

“ليس هناك الكثير من البرامج القارئة للكتب الإلكترونية متاحة في منطقة الشرق الأوسط ، لذلك هناك عدد قليل من مبيعات الكتب الرقمية ، ولكن إذا كان هناك أكثر من ذلك ، أعتقد أن شركة البلسم بالتأكيد ستقوم بنشر المزيد من الكتب الإلكترونية” ، يقول محمد عصام من البلسم للنشر.

kotobee-reader

وعلى الرغم من فرص وسوق كتب الأطفال الرقمية ، ومنها التفاعلية بشكل خاص ، فأن البلسم للنشر لم يقم بـاتخاذ قرار النشر الرقمي بعد . يقول عصام ، “لم نقرر الذهاب الى هذا المجال ، وذلك ببساطة لأنه ليس هناك الطلب على مثل هذه الكتب حتى الان”.

ويضيف المغازي، “تكنولوجيا الكتب الإلكترونية هو شيء جديد في مصر، ونحن ما زلنا بحاجة إلى مزيد من الجهود في هذا المجال لتشجيع الناس على التجربة”.

ويقول أيضا أنه “سيكون هناك دائما أولئك القراء الذين يستمتعون بـشعور الكتاب المطبوع في أيديهم – أنها تعتمد فقط على وجهة نظرهم”.

على الرغم من ذلك ، أضافت البستاني أن دار البستاني قد وقَع في الآونة الأخيرة العديد من الاتفاقيات للنشر الإلكتروني ، ولكنها تأتي مع بعض الجوانب السلبية.

“يجب أن يكون هناك أكثر من حيث تنوع وإنتشار الكتب الرقمية ، بما في ذلك الكتب التفاعلية للأطفال ، ولكن ، للأسف أن أقول ذلك ، ولكني لا أعتقد أن الكثير من الناس على استعداد للشراء حتى لو كان الكتاب بدولار واحد.” وتقول أيضا أن “معظم الكتب مقرصنة بالفعل على شبكة الإنترنت ، وهو عار. حقا لدينا مشكلة – أدفع الكثير في تكاليف الإنتاج وأرى كتبي الممسوحة ضوئيا على شبكة الانترنت ، إنه أمر لا يصدق – وليس هناك حماية على الإطلاق.”

مع مشكلة القرصنة و إنعدام الحماية المتوفرة للناشرين الذين يفقدون المال على العائدات المفقودة ، تلاحظ البستاني أن الناشرين والحكومة بحاجة إلى العمل يدا في يد. هناك حاجة ملّحة إلى أن يكون هناك لوائح جديدة وضوابط أفضل على ما يحدث على شبكة الإنترنت ، للحد من الخسائر المالية التي يتكبدها الناشرين.

تقول البستاني أيضا، “التعليم وعادات القراءة ، وجعل القراءة عادة يومية ، والثقافة ، كل هذه العوامل لم تكن على جدول أعمال حكامنا على مدى السنوات ال 60 الماضية ، للأسف ، وينبغي أن يكون على رأس الجدول ، لكنهم تعمدوا إهمالهـا. لذلك عندما يتعلق الأمر بـجعل القراءة عادة يومية للشعوب العربية ، فبطبيعة الحال كان أقل أهمية من المخاوف التي تواجههم ، من وجهة نظرهم.

bookfair2017-3

يبدو أن النقاش حول جدوى النشر الرقمي سوف يستمر لبعض الوقت. لا تزال هناك حاجة للكثير من العمل لضمان أن الشرق الأوسط لا تتأخر أكثر من ذلك ، نظرا لتاريخ المنطقة الغني بـالأدب.